النشرة الإخبارية

لماﺫا" ينغميسن ن ﺆسيناك" ؟

"ينغميسن ن ﺆ سيناك" هو العنوان الذي اختارته اللجنة العلمية للدورية الإخبارية للمعهد. إن معنى هذا الاسم يتسامى على الخصوصيات المحلية و يغلب توجها يستهدف ما تتطلع هذه النشرة إلى تحقيقه، أي تقديم المعلومات بشأن كل ما يهم الأمازيغية، على الصعيد الوطني أولا و على الصعيد الإقليمي و الدولي ثانيا.

إن هدف" ينغميسن ن ؤ سيناك" هو أن تكون مصدرا لكل أنواع المعلومات حول المعهد، و هي تعمل على الربط بين الأنشطة و الأعمال التي تنجزها مختلف مراكز و أقسام هذه المؤسسة، أو تسعى إلى إنجازها. ستفرد الدورية في أعدادها المرتقبة مواقع متنوعة و مفتوحة تعنى بمواضيع مختلفة (ملفات موضوعاتية ومقالات تحليلية و قديم كتب إلخ.)

إن هذا العدد الأول مخصص بالأساس لتقديم الجوانب التنظيمية و الأكاديمية للمعهد. و يشتمل أيضا على معلومات متعلقة بالخلاصات التي أسفرت عنها مناقشات مجلس الإدارة، و هي الخلاصات التي حظيت مقترحاتها بالموافقة السامية لصاحب الجلالة نصره الله.

"ينغميسن ن ؤسيناك" تتطلع إلى إنجاز واحدة من المهام الأساسية للمعهد (التي تعتبر تحديا)، وهي المساهمة في مجالات الإعلام والتواصل وفي إشعاع المعهد والأمازيغية بمظاهرها المتعددة.

"ينغميسن ن ؤسيناك" تحرص على: (أ) تجسيد البعد المتعدد لهويتنا الوطنية، (ب) افتتاح ودعم حوار مسؤول وهادئ حول التعددية اللغوية و الثقافية في بلادنا، (ج) العمل على احترام هذه التعددية عند كل المغاربة، باعتبارها مكونا أساسيا في ثراتنا.

إن الفلسفة التي تحرك "ينغميسن ن ؤسيناك" وتوجهها تستلهم التوجيهات الملكية السامية التي تشجعنا على الانفتاح على الآخر وعلى اعتبار الاختلاف و التسامح واحترام الغير، قيما ديمقراطية نسترشد بها في عملنا.

 

مكــــتبـة

نــدوات

فضاء الجمعيات

Associations