تقويم التحصيل الدراسي لدى تلميذات وتلاميذ التعليم الابتدائي في اللغة الأمازيغية من خلال مكوني القراءة والتعبير الكتابي

لا أحد يمكنه أن يجادل في أهمية التراكم الكمي الذي حققته عملية تدريس اللغة الأمازيغية في المنظومة التربوية المغربية منذ سنة 2003 تاريخ إدراجها الفعلي إلى الآن. غير أنه في مقابل ذلك، لا يمكن غض الطرف عن ندرة هذا التراكم على المستوى النوعي والكيفي. فرغم مرور ما يفوق عشر سنوات على إدراج اللغة والثقافة الأمازيغيتين في منظومة التربية والتكوين، ظلت الأعمال المنجزة على هذا المستوى قليلة. لذا بات من الضروري أن ينجز المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية الدراسة الحالية حول تقويم التحصيل الدراسي في اللغة الأمازيغية بالتعليم الابتدائي التي نتمنى أن تساعد على تجويد تعليم وتعلم اللغة الأمازيغية وتوسيع قاعدته.