جائزة الثقافة الأمازيغية

طبقا لمقتضيات الظهير الشريف المحدث والمنظم للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يتم كل سنة منح جائزة للثقافة الأمازيغية من قبل المعهد، بمناسية تخليد للخطاب الملكي لأجدير وتأسيس المعهد.
وتهدف هذه الجائزة إلى النهوض وحماية وتطوير الثقافة الأمازيغية في مختلف تجلياتها، عبر تشجيع مبدعيها وفنانيها ومفكريها وباحثيها.

تتضمن جائزة الثقافة الأمازيغية الأصناف التالية:

I  - الجائزة التقديرية للثقافة الأمازيغية:
تمنح سنويا للأشخاص أو المجموعات على وجه التقدير والتكريم والاعتراف بأهمية الأعمال والمنجزات ذات الإسهام الكيفي في النهوض بالثقافة الأمازيغية.

II - الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية:
وتمنح للأشخاص أو المجموعات في المجالات المتعلقة بالأمازيغية حسب الأصناف التالية:

  1 - الجائزة الوطنية للإبداع الأدبي الأمازيغي المكتوب بحرف تيفيناغ
  2 - الجائزة الوطنية للفكر والبحث في الأمازيغية بحرف تيفيناغ وغيره،
  3 - الجائزة الوطنية للترجمة إلى الأمازيغية وبحرف تيفيناغ بالأولوية، ومن الأمازيغية إلى لغات أخرى،
  4 -  الجائزة الوطنية للتربية والتعليم،
  5- الجائزة الوطنية للأبحاث والدراسات الرقمية والمعلوماتية المطبقة على الأمازيغية؛
  6 - الجائزة الوطنية للإعلام والاتصال السمعي البصري،
  7- الجائزة الوطنية للفنون،
  8 - الجائزة الوطنية للمخطوط الأمازيغي.

 بناء على مقتضيات المادة الثالثة من الظهير الشريف، الصادر بتاريخ 29 رجب الخير 1422ه، الموافق ل 17 أكتوبر 2001م، المحدث للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والمنظم له، بخصوص مهمة المعهد المتمثلة في النهوض بالإبداع الفني في الثقافة الأمازيغية قصد الإسهام في تجديد وإشعاع التراث المغربي وخصائصه الحضارية؛
 وبناء على مقتضيات النظام الداخلي للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في بابه الرابع بخصوص منح الجوائز؛
 وبعد مصادقة مجلس إدارة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية على النظام الخاص  بجائزة الثقافة الأمازيغية، بتاريخ 21 و22 يونيو 2005؛
• وبعد مصادقة مجلس إدارة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، في دورته العادية الأولى برسم سنة 2008 يوم 14 مارس 2008، على الصيغة المعدلة للنظام الخاص بجائزة الثقافة الأمازيغية؛
• بناء على رسالة مستشار صاحب الجلالة، بتاريخ 12 مارس 2013، والتي تفيد توسيع صلاحيات عميد المعهد؛

تـقرر ما يـلي

المـادة الأولـى:
يمنح المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سنويا الجائزة التقديرية للثقافة الأمازيغية، المحدثة بمقتضى قرار عمادي، على وجه التقدير والتكريم والاعتراف بأهمية الأعمال والإبداعات والمنجزات ذات الإسهام المتميز في مجال النهوض بالأمازيغية. وتمنح للأشخاص غير المنتمين للمعهد، كما أنها لا تمنح لنفس الشخص إلا مرة واحدة.
ويصدر العميد مقررا بتعيين لجنة الجائزة التقديرية. وتتكون اللجنة من العميد، رئيسا، والأمين العام، مقررا،  من رئيس الدورة ومن ثلاثة أعضاء من خارج المؤسسة، من ذوي الخبرة في مجال الثقافة الأمازيغية.
ويتولى العميد وضع لائحة بالمرَشَّحين لنيل الجائزة المذكورة، وتقوم اللجنة بدراسة ملفات الترشيح المعروضة عليها والتداول والبت فيها. ويحرّر المقرر محضراً بأشغال اللجنة ونتائجها، يوقعه الرئيس وأعضاء اللجنة.
وتمنح الجائزة التقديرية مرة واحدة ولمرشح واحد.
 
المـادة الثانـية:
يمنح المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سنويا الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية للأعمال والإبداعات والمنجزات المتميزة في المجالات المتعلقة بالأمازيغية، وتمنح  للأشخاص أو المجموعات غير المنتمين للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، والمفصلة في المادة الثالثة بعده.
ولا تمنح أكثر من جائزة واحدة لنفس الشخص أو المجموعة في نفس الدورة، كما لا تمنح لمن فاز بأحد أصنافها في دورات سابقة، إلا بعد مرور خمس سنوات على ذلك.

المـادة الثالثـة:
يعيّن العميد " رئيس دورة جائزة الثقافة الأمازيغية" برسم السنة المعنية بالجائزة، من بين الشخصيات الثقافية المرموقة والمشهود لها بتميّز اهتمامها وأدائها في مجال النهوض بالثقافة الأمازيغية. ويتولى رئيس دورة الجائزة وضع التقرير التركيبي  لجائزة الثقافة الأمازيغية الذي يتضمن قرارات وتوصيات كل لجنة تحكيم، وكذا قرار لجنة الجائزة التقديرية. ويقوم بتقديم التقرير التركيبي في جلسة عامة بحضور كل من السيد العميد والسيد الأمين العام، مقرراً، والسيد (ة) رئيس(ة) لجنة جائزة الثقافة الأمازيغية والسادة رؤساء اللجن الفرعية. ويعلن في نفس الجلسة عن الفائز بالجائزة التقديرية والفائزين بالجائزة الوطنية.        
 
المـادة الرابعـة:
تجتمع اللجنة العلمية برئاسة السيد العميد للبت في تنظيم جائزة الثقافة الأمازيغية برسم كل سنة. وتقترح على العميد رئيس لجنة الجائزة ورؤساء اللجن الفرعية.
يصدر عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية قرارا بتعيين رئيس لجنة جائزة الثقافة الأمازيغية. وتتشكل لجنة جائزة الثقافة الأمازيغية من رئيس اللجنة ورؤساء اللجن الفرعية.
تتفرع لجنة جائزة الثقافة الأمازيغية إلى اثنى عشرة لجنة فرعية، وهي كالتالي:
- لجنة الإبداع الأدبي الأمازيغي؛
- لجنة الفكر والبحث؛
- لجنة الترجمة؛
- لجنة التربية والتعليم؛
- لجنة الأبحاث والدراسات الرقمية والمعلوماتية المطبقة على الأمازيغية؛
- لجنة الإعلام والاتصال؛
- لجنة المخطوط الأمازيغي؛
- لجنة الأغنية العصرية؛
- لجنة الأغنية التقليدية؛
- لجنة الفيلم؛
- لجنة المسرح ؛
- لجنة الرقص الجماعي (أحواش، وأحيدوس،  وأحيدوس ن الريف).
 وتتولى لجنة الجائزة اقتراح أعضاء اللجن الفرعية على أنظار العميد لإصدار مقرر بتعيينهم. ويتم اختيارأعضاء اللجن الفرعية من ذوي الكفاءات العلمية والأدبية والفنية المرتبطة بالميادين التي تمنح فيها الجائزة. وتتكون كل لجنة تحكيم من ثلاثة أعضاء على الأقل. ويلتزم أعضاء لجن التحكيم بسرية المداولات.
 
المـادة الخامسة:
يعهد إلى اللجن الفرعية بفحص الأعمال المترشح بها وقراءة المصنفات، والمداولة والتحكيم بشأنها لتحديد الأعمال المتميِّزة وذات  الجودة العالية.
وتعتمد كل لجنة تحكيم سلّما لتقييم الأعمال المترشح بها حسب المقاييس المناسبة لخصوصيات كل صنف. ويتم توضيح المعايير  التي يتم اعتمادها في محضر أشغال لجنة كل صنف من أصناف الجائزة.

المـادة السادسة:
تشتغل كل لجنة تحكيم بكيفية مستقلة، بإشراف رئيسها، وتعيّن من بين أعضائها مقرّراً. وتتخذ قراراتها  بأغلبية أعضائها؛ وفي حالة تعادل الأصوات يرجّحُ صوت الرئيس. ويحرّر مقرّر كل لجنة تقريرا معلّلا بنتائج أشغالها وبقراراتها وتوصياتها، ويتولى رئيس اللجنة تسليم التقرير لعمادة المعهد التي تتولى تسليمه لرئيس الدورة. وتجتمع لجنة جائزة الثقافة الأمازيغية بعد إنتهاء أعمال اللجن الفرعية، في جلسة عامة تحت إشراف رئيس دورة الجائزة الذي يتولى وضع التقرير التركيبي لجائزة الثقافة الأمازيغية، والذي يتضمن قرار كل لجنة تحكيم. ويتولّى رئيس الدورة تقديم هذا التقرير التركيبي، في جلسة عامة، بحضور العميد والأمين العام، مقرراً، ورئيس لجنة جائزة الثقافة الأمازيغية ورؤساء اللجن الفرعية.
 
المـادة السابعة:
يسلم رئيس الدورة التقرير التركيبي لعميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، الذي يعلن عن الفائز بالجائزة التقديرية للثقافة الأمازيغية وعن الفائزين بالجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية في مختلف أصنافها.
 
المـادة الثامنة:
لا يجوز منح جائزة الثقافة الأمازيغية لعضو من لجن التحكيم.
لا يجوز أن يترشح لجائزة الثقافة الأمازيغية من سبق له أن فاز  بأحد أصنافها إلا بعد مرور خمس سنوات على السنة التي نال خلالها الجائزة.

المـادة التاسعة:
تشمل الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية، المحدثة بمقتضى هذا النظام ، المجالات التالية:
الإبداع الأدبي الأمازيغي؛
الفكر والبحث؛
الترجمة؛
التربية والتعليم؛
الأبحاث والدراسات الرقمية والمعلوماتية المطبقة على الأمازيغية؛
الإعلام والاتصال؛
المخطوط الأمازيغي ؛
الفنون.
 
المـادة العاشرة:
يمنح المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية الفائزَ بالجائزة التقديرية للثقافة الأمازيغية شهادة الجائزة ومبلغا ماليا قدره مائة ألف (100.000,00) درهم.
يمنح المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية الفائزَ بالجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية شهادة الجائزة ومبلغا ماليا قدره خمسون ألف (50.000,00) درهم.
 
المـادة الحادية عشرة:
 تمنح الجائزة الوطنية للإبداع الأدبي الأمازيغى لمكافأة الكتاب الأدبي الأمازيغي المكتوب بحرف تيفناغ– ايركام بالأولوية. وتُرشّح لها مؤلفاتُ المبدعين المغاربة المنشورة في مجال الإبداع الأدبي الأمازيغي، من (أ)  شعر، (ب) أدب الشباب، (ج) نص مسرحي، (د) أدب الطفل. وتخصص جائزة واحدة لكل صنف من هذه الأصناف الأربعة.

المـادة الثانية عشرة:
تمنح الجائزة الوطنية للفكر والبحث العلمي بالأمازيغية، بحرف تيفناغ بالأولوية وبغيره، لمكافأة الإسهامات الفكرية والدراسات والأبحاث المتعلقة بالأمازيغية في ميادين: (أ) اللغة، و(ب) الآداب والفنون، و(ت) الدراسات والأبحاث، و (ث) علوم التربية.

 وتخصص لها  أربع جوائز برسم  جائزة  واحدة لكل حقل.

المـادة الثالثة عشرة:
تمنح الجائزة الوطنية للفنون الأمازيغية لمكافأة الإبداع الفني الأمازيغي. وتشمل خمسة أصناف وهي: الأغنية التقليدية، والأغنية العصرية، والفيلم، والمسرح، والرقص الجماعي (أحيدوس، وأحواش، وأحيدوس ن الريف).
وتخصص جائزة واحدة لكل من الأغنية التقليدية، والأغنية العصرية، والفيلم، والمسرح.  كما تخصص جائزة واحدة لكل صنف من أصناف الرقص الجماعي الثلاثة .

المـادة الرابعة عشرة:
تمنح الجائزة الوطنية للترجمة لمكافأة أعمال الترجمة من لغات أخرى إلى اللغة الأمازيغية، وبحرف تيفناغ - ايركام بالأولوية، ومن اللغة الأمازيغية إلى لغات أخرى.وتخصص جائزة واحدة لهذا الصنف.
 
المادة الخامسة عشرة:
تمنح الجائزة الوطنية للتربية والتعليم لمكافأة الأعمال والمنجزات في مجال تعليم الأمازيغية. وتشمل فروع (أ) التدريس بالتعليم الابتدائي، (ب) التفتيش، (ت) التكوين، (ث) التعليم العالي بمسالك الدراسات الأمازيغية، (ج) الدعامات الرقمية الديداكتيكية  لتعلُّم الأمازيغية. وتخصص جائزة واحدة لكل واحدة من هذه الفئات الخمسة.
 
المـادة السادسة عشرة:
تمنح الجائزة الوطنية للإعلام والاتصال لمكافأة الإنجازات الأمازيغية في  (أ) ميادين الإعلام السمعي،  (ب) السمعي- البصري، (ت) الصحافة المكتوبة بحرف تيفناغ - ايركام. وتخصص جائزة واحدة لكل صنف من الأصناف الثلاثة.
 
المـادة السابعة عشرة:
تمنح الجائزة الوطنية للمخطوط الأمازيغي لفائدة المخطوطات المكتوبة بالأمازيغية بالأولوية أو حول الأمازيغية بمختلف مواضيعها وحواملها. ويحتفظ المعهد لخزانته، بصور مأخوذة عن المخطوطات المتوصّل بها، الفائزة منها بالجائزة وغير الفائزة. وتخصص جائزة واحدة لهذا الصنف.
 
المـادة الثامنة عشرة:
تمنح الجائزة الوطنية للأبحاث والدراسات الرقمية والمعلوماتية المطبقة على الأمازيغية لمكافأة الأعمال والمنجزات في مجال الدراسات الرقمية والمعلوماتية المتعلقة بالأمازيغية.
وتخصص جائزة واحدة لهذا الصنف.
 
المـادةالتاسعة عشرة:
لا يجوز أن يترشح لجائزة الثقافة الأمازيغية عمل أو إنتاج سبق له أن حصل على جائزة وطنية أو دولية.
 
المـادة العشرون:
يمكن استثناء الاحتفاظ بجائزة الثقافة الأمازيغية الخاصة بصنف من الأصناف المنصوص عليها أعلاه. تمنح الجائزة كاملة ولا تقبل المناصفة.
 
المـادة الواحدة العشرون:
تسلم جائزة الثقافة الأمازيغية سنويا بمناسبة الإحتفاء بذكرى الخطاب الملكي السامي بأجدير وإحداث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.
 
المـادة الثانية العشرون:
باقتراح من اللجنة العلمية وبتنسيق مع  لجنة جائزة الثقافة الأمازيغية، يمكن تعديل هذا النظام أو تغييره أو  تتميمه،  إذا دعت الضرورة لذلك.
 
المـادة الثالثة العشرون:
 يتم تنفيذ قرارات هذا النظام، بقرار من العميد، وصرف المخصصات المالية المرصودة للجوائز الممنوحة، بما في ذلك صرف تعويضات أعضاء لجن التحكيم غير المنتمين للمعهد بعد التوصل بمحاضر اللجن الفرعية وشهادات أداء الخدمة وجميع الوثائق الإدارية المطلوبة.
 
المـادة الرابعة والعشرون:
 يتم العمل بهذا النظام ابتداء من تاريخ  20 دجنبر 2017.                                                    
                                             
 عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

 

  • بناء على مقتضيات المادة الثالثة من الظهير الشريف، الصادر بتاريخ 29 رجب الخير 1422ه، الموافق ل 17 أكتوبر 2001م، المحدث للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والمنظم له، بخصوص مهمة المعهد المتمثلة في النهوض بالإبداع الفني في الثقافة الأمازيغية قصد الإسهام في تجديد وإشعاع التراث المغربي وخصائصه الحضارية؛ 
  • وبناء على مقتضيات النظام الداخلي للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في بابه الرابع بخصوص منح الجوائز؛
  • وبعد مصادقة مجلس إدارة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية على النظام الخاص  بجائزة الثقافة الأمازيغية، بتاريخ 21 و22 يونيو 2005؛
  •  وبعد مصادقة مجلس إدارة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، في دورته العادية الأولى برسم سنة 2008 يوم 14 مارس 2008، على الصيغة المعدلة للنظام الخاص بجائزة الثقافة الأمازيغية؛
  • بناء على رسالة مستشار صاحب الجلالة، بتاريخ 12 مارس 2013، والتي تفيد توسيع صلاحيات عميد المعهد؛
  • وبناء على محضر اللجنة العلمية بتاريخ 24  فبراير  و2 مارس 2017 . 
المادة الأولــــى:
تشتمل الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية المجالات التالية:
  • الإبداع الأدبي؛
  • الفكر والبحث؛
  • الترجمة؛
  • التربية والتعليم؛
  • الأبحاث والدراسات الرقمية والمعلوماتية المطبقة على الأمازيغية؛
  • الإعلام والاتصال؛
  • المخطوط الأمازيغي؛
  • الفنون.
المادة الثانـــية:
تتفرع لجنة جائزة الثقافة الأمازيغية إلى إحدى عشرة لجنة فرعية، وهي كالتالي:
  • لجنة الإبداع الأدبي؛
  • لجنة الفكر والبحث؛
  • لجنة الترجمة؛
  • لجنة التربية والتعليم؛
  • لجنة الأبحاث والدراسات الرقمية والمعلوماتية المطبقة على الأمازيغية؛
  • لجنة الإعلام والاتصال؛
  • لجنة المخطوط الأمازيغي؛
  • لجنة الأغنية العصرية؛
  • لجنة الأغنية التقليدية؛
  • لجنة الفيلم؛
  • لجنة المسرح ؛
  • لجنة الرقص الجماعي (أحيدوس، وأحواش، وأحيدوس ن الريف)
المــــادة الثالثة:
تتكون كل لجنة فرعية من ثلاثة أعضاء على الأقل من بينهم رئيسها ومقررها. تجتمع كل لجنة فرعية وتعين من بين أعضائها مقررا.
 
المــــادة الرابعة:
يقوم رئيس اللجنة الفرعية بإدارة جلساتها. يتقدّم كل عضو من أعضاء اللجنة أثناء اجتماعها بتقرير مكتوب حول الأعمال التي أسندت إليه. ويتضمّن التقرير رأيا معلّلا. يتسلّم رئيس اللجنة التقارير التقييمية من الأعضاء، ويتولى المقرر تحرير محاضر عن أشغال اللجنة.
 
المــــادة الخامسة:
تقدّم أمام أعضاء كل لجنة فرعية نتائج التقارير التقييمية للأعمال المرشّحة لجائزة الثقافة الأمازيغية. ويُحصر التداول في الأعمال الثلاثة التي نالت أحسن التقديرات. وتمنح الجائزة كاملة ولا تقبل المناصفة.
 
المــــادة السادسة:
تُتخذ قرارات اللجن الفرعية بأغلبية أعضائها. وفي حالة التعادل، يرجّح صوت الرئيس. ويلتزم أعضاء لجن التحكيم بسرية المداولات، ويمنع الاتصال باللجنة من قبل المترشحين.
 
المــــادة السابعة:
يحرر مقرر كل لجنة فرعية تقريرا شاملا عن نتائج أشغالها يتضمن الأعمال الفائزة، ويُوَقَّع هذا التقرير من قِبَل جميع أعضائها. ويسلم رئيس اللجنة تقرير هذه الأخيرة إلى السيد العميد الذي  يتولى رفعها إلى  رئيس  دورة جائزة الثقافة الأمازيغية.
 
                                                                             حرر بالرباط، في 20 دجنبر 2017  
دأب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية مند سنة 2004 على تقديم جوائز للمبدعين في مختلف مجالات المتصلة باللغة والثقافة الأمازيغيتين، ومن بينها الجائزة الوطنية للفكر والبحث، الجائزة الوطنية للإبداع الأدبي، الجائزة الوطنية للترجمة، الجائزة الوطنية للتربية والتعليم، الجائزة الوطنية للإعلام والاتصال، الجائزة الوطنية للمخطوط والجائزة الوطنية للفنون، وهي كالآتي :

مكــــتبـة

نــدوات

فضاء الجمعيات

Associations